أخبار 2009
أخبار 2010
أخبار 2011
أخبار 2012
أخبار 2013
أخبار 2014
أخبار 2015
أخبار 2016
أخبار 2017
أخبار 2018
أخبار 2019
السندونولوجيا أو عِلم كفن...
المذخر والقماشة والآثار
ميزات الجسم وميزات القماشة
الكفن إنجيل مرئي
من أورشليم الى تورينو
أبجر عند اوسابيوس القيصري*
أبجر عند الرحالة إجيريا*
أبجر عند الانطاكي*
أبجر عند إبن العبري*
أبجر في السنكسار الماروني*
المنديل عند الأنطاكي*
المنديل عند ابن الأثير*
المنديل عند ابن العبري*
الصلب في التاريخ وعلم الآثار
الصلب في معسكرات الاعتقال...
الصلب في الإسلام
صلب الحسين بن منصور الحلاّج
صلب عين القضاة الهمذاني
صلب عبد تركي في دمشق*
فيلم مِل غيبسون
تقرير بيلاطس البنطي عن يسوع...
معجزة صورة المسيح في بيروت
رسالة ثيوذورس إنغلس كومنينس
مذكرة بيار دارسي
رواية الراهبات الكلاريات
رسالة سكوندو بيا
رسالة بول كلوديل
السنوات الضائعة
سيرة حياة أرييل أجميان
البدايـــات
تأريخ كفن تورينو بالوسائل...
مسيرة فحص الكربون 14 وكفن...
كفن تورينو في العام 2002
نقد غارلاسكيللي
مقاييس قماشة الكفن ورجل...
تقرير فريق ستارب
أعضاء فريق ستارب STURP
رابطة الكفن المقدّس في لبنان
مؤتمرات الكفن العالمية
فريق الكربون 14 الأول*
فريق الكربون 14 الثاني*
المكتبة
المحاضرات
مواقع متصلة
موقف إيجابي غير ملزم
شارل بوروميه
فرنسيس دي سال
سيباستيان فالفريه
تيريز الطفل يسوع
يوحنا بوسكو*
الرهبان السالسيون
سيلفسترس الأول (...-314-335)
غريغوريوس الأول الكبير...
اسطفانس الثاني (...-752-757)
سرجيوس الرابع...
إقليمنضس الثالث...
يوحنا الثاني والعشرون...
يوليوس الثاني...
بيوس السابع (1742-1800-1823)
لاون الثالث عشر...
بيوس الحادي عشر...
بولس السادس (1897-1963-1978)
يوحنا بولس الثاني...
بنديكتس السادس عشر...
فرنسيس (1936-2013-...)
جوزفين وولام*
فرنكا سوزاني
آلام المسيح في العهد القديم
رموز العهد القديم إلى جراح...
وجه الرب في الكتاب المقدس*
معنى الصليب في رسائل العهد...
ماذا رأى يوحنا الرسول في...
الجمل... الزوفى... اللفائف
عمر المسيح يسوع
تقاليد اليهود في دفن موتاهم
صلاة الميناون
حجاب قبر المخلّص الإلهي
دعاء فاسيلو*
أيّها الجُرحُ الفاغِرُ...
درب الصليب (باللبناني)
تـرانـيـم مناسبة
مسبحة الوجه الأقدس والطلبة
صلاة الكردينال سيفيرينو...
صلاة المطران شيزاره نوسيليا
توابع أم ذخائر؟
من أورشليم إلى أرجانتوي*
صلاة أمام القميص المقدس
مؤتمر ومسيرة العام 2011
مسيرة العام 2012
العرض العلني العام 2016
من أورشليم الى كاهور
وصف القلنسوة
صلاة أمام القلنسوة المقدسة
Back صلب عين القضاة الهمذاني
facebook
Twitter
Whatsapp
Print
مَن هو عين القضاة الهمذاني؟

 

هو الشيخ عبد الله بن محمد بن علي بن الحسن بن علي الميانجي1 الهمذاني السهروردي، وكنيته أبو المعالي وأبو الفضل، ولقبه عين القضاة.

 

كان من أكابر الأئمة والأولياء ذوي الكرامات، وقد خلف أبا حامد الغزالي، رحمه الله، في المؤلفات الدينيّة والمصنفات2

 

وكان من أعيان العلماء، ومَن به يضرب المثل في الفضل والولاء... وجرى في التصانيف العربيّة على رسله، وأبدع معانيا في الحقيقة، وسلك فيها طريق أهل الطريقة، وملك التصرّف في كلام التصوّف، وفاح عرف عرفه في المعرفة، وتشرّبت القلوب ماء قبوله، وانتشر صيته في حزون الدهر وسهوله، واتّخذ قصده منسكًا، واغتنمتُ زيارته تيمنًا وتبركًا3

 

 

لماذا صُلب عين القضاة الهمذاني؟

 

حسده جهال الزمان المتلبسون بزيّ العلماء، ووضعهم الوزير(أبو القاسم الدركزيني) عليه، فقصدوه بالإيذاء، وأفضى الأمر به إلى أن صلبه الوزير بهمذان، ولم يراقب فيه الله ولا الإيمان4 حسده المشبهون بأهل العلم، ونسبوا إلى ذكره كلمات في مصنفاته لم يتصوروها بالفهم، فالتقطوها وأفردوها من تركيباتها، وحملوها على ظواهرها في عباراتها، ولم يستفسروا منه معناها، ولم يأخذوا عنه مبناها5


من كتاباته "زبدة الحقائق"6 و"رسالة شكوى الغريب عن الأوطان إلى علماء البلدان"7 كتبها عين القضاة لَمّا كان محبوسًا في سجن بغداد، العام 1130م، بضعة أشهر قبل صلبه، يشكو فيها محن الأيّام، ويدافع بها عن نفسه ضدّ العلماء الذين اتهموه بالزندقة والكفر.

 

 

مَن صلب عين القضاة الهمذاني؟

 

أبو القاسم الدركزيني، وزير السلطان محمود بن محمد بن ملكشاه السلجوقي (1118-1131). لمّا استلم الوزارة فتك وهتك، واستباح الدماء، وسفك، وشرّع المنكرات، وأنكر المشروعات، وعادى الكرام، وبدّد النظام، وظاهر الباطنيّة، وأظهر سنّة الجاهليّة، وشرع في الفتك بالأحرار، والهتك للأستار8

 

قام الوزير بقتل الكثيرين، نذكر منهم:

- القاضي زين الإسلام الهروي، المعروف بإسداء المعروف، وهو بحر العلوم، والحاكم بالعدل، والعادل في الحكم... العام 1124م

- الأمير آقسنقر البرسقي، أمير الموصل، بعث من ضربه بالسكاكين وهو جالس في جامع الموصل، العام 1126م.

- أبو نصر أحمد بن الفضل بن محمود، وزير السلطان سنجر، طعنه بسكين، سائس خيله، الذي كان الوزير الدركزيني أرسله لهذه الغاية، العام 1127م 9

 

نظرًا لأهميّة الحدث وندرة المراجع أنقل في ما يلي النصّ الكامل لسيرة حياته كما وردت في كتاب "خريدة القصر وجريدة العصر" على الصفحات 137 و 138 و 139 من الطبعة الوارد ذكرها في الحواشي:

 

أبو المعالي عبد الله بن أبي بكر محمد بن علي بن الحسن بن علي الميانجي الأصل، الهمذاني الأهل. كان الصدّيق الصادق، والموفق الموافق للصدر الشهيد عمّي عزيز الدين رضوان الله عليه. فلمّا نُكّب العمّ واستسرّ بدره التَّمّ، تقلّد الوزير الدركزيني وزير عين القضاة، فأعان القضاء على قصده، وحمله حسده على حصده.

وإنّه كان من أعيان العلماء، ومَن به يُضرب المثل في الفضل والولاء، ولم يشرق الغزالة بعد الغزالي على مثله في فضله. وجرى في التصانيف العربيّة على رسله أبدع معانيًا في الحقيقة، وسلك فيها طريق أهل الطريقة، وملك التصرّف في كلام التصوّف، وفاح عرف عرفه في المعرفة، وتشرّبت القلوب ماء قبوله، وانتشر صيته في حزون الدهر وسهوله، واتّخذ قصده مَنسكًا، واغتنمتُ زيارته تيمّنًا وتبرّكًا.

 

ولقد كان من أولياء الله الأبدال، بل  بلغ درجة القطب، وأنارت كراماته إنارة الشهب، فحسده المشبّهون بأهل العلم، ونَسَبوا إلى ذكره كلمات من مصنفاته لم يتصورها بالفهم، فالتقطوها وأفردوها من تركيباتها، وحملوها على ظواهرها في عباراتها، ولم يستفسروا منه معناها، ولم يأخذوا عنه مبناها.

 

وقبضه الوزير العلج، وعَجّل في ظلمه، وجلد في حكمه، وحمله مقيّدًا إلى بغداد ليجد طريقًا في استباحة دمه، ويؤاخذه بجرمه. فلمّا أعيي عليه الحقّ، أخذته العزّة باثم الباطل، وأعاده إلى همذان. وكان هو وأعوانه في أمره كاليهود في أمر عيسى حين ألحقوه لبوس موسى، غير أنّ الله عصم نبيّه من الكفّار، وما قتلوه، وما صلبوه، ولكن شُبّه لهم، وأبلى وليه بالفجّار، فصلب ذلك الوزير الوازر للوزير، وأملى الله لهم، وأمهلهم وذلك ليلة الأربعاء السابع من جمادي الآخرة سنة خمس وعشرين وخمس مائة.

 

ولمّا قُدّم إلى الخشبة المنتصبة عانقها وقرأ: وسيعلم الذين ظلموا أيّ منقلب ينقلبون (سورة النساء، الآية 157).

 

فما عبرت سنة على ذلك الوزير حتّى صُلب ومُثّل به وتبعه أعرابه في عطبه:

مَن بَرّ يومًا برّ به     والدّهر لا يغترّ به

 

ولعين القضاة رحمه الله رسالة كتبها إلى إخوانه بني جنسه من حبسه، يبكي فيها على نفسه، وهي غاية الاستعطاف، قد جمع فيها كلّ وصف من الأوصاف، وله رسائل في كلّ فنّ لا يتصوّر معانيها إلاّ الراسخون في العلم، الشامخون بقوّة الفهم...

 

تحديث كانون الثاني ٢٠١٩

1 نسبة إلى مدينة ميانة الواقعة شمالي غربي إيران.

تاريخ دولة آل سلجوق، تأليف عماد الدين محمد بن محمد بن حامد الأصفهاني، قرأه وقدّم له الدكتور يحيى مراد، دار الكتب العلميّة، بيروت-لبنان، 2004، صفحة 283.

3 الأصفهاني، عماد الدين محمد بن محمد بن حامد : خريدة القصر وجريدة العصر، في ذكر فضلاء أهل فارس، الجزء الثالث، تقديم وتحقيق الدكتور عدنان محمد آل طعمة، مرآة التراث، طهران – جمهورية إيران الإسلاميّة، الطبعة الأولى، 1999، صفحة 137.

4 تاريخ دولة آل سلجوق، مرجع سابق، صفحة 283.

5 خريدة القصر وجريدة العصر، في ذكر فضلاء أهل فارس، الجزء الثالث، مرجع سابق، صفحة 138.

6 دار الكتب العلميّة، بيروت، لبنان، 2008، 190 صفحة.

7 المرجع السابق.

8 تاريخ دولة آل سلجوق، مرجع سابق، صفحة 278.

9 تاريخ دولة آل سلجوق، مرجع سابق، صفحة 278.

Print
Go To Top
متابعة القراءة
Softimpact web design and development company website
© فارس ملكي ٢٠٠٩