أخبار 2009
أخبار 2010
أخبار 2011
أخبار 2012
أخبار 2013
أخبار 2014
أخبار 2015
أخبار 2016
أخبار 2017
أخبار 2018
أخبار 2019
السندونولوجيا أو عِلم كفن...
المذخر والقماشة والآثار
ميزات الجسم وميزات القماشة
الكفن إنجيل مرئي
من أورشليم الى تورينو
أبجر عند اوسابيوس القيصري*
أبجر عند الرحالة إجيريا*
أبجر عند الانطاكي*
أبجر عند إبن العبري*
أبجر في السنكسار الماروني*
المنديل عند الأنطاكي*
المنديل عند ابن الأثير*
المنديل عند ابن العبري*
الصلب في التاريخ وعلم الآثار
الصلب في معسكرات الاعتقال...
الصلب في الإسلام
صلب الحسين بن منصور الحلاّج
صلب عين القضاة الهمذاني
صلب عبد تركي في دمشق*
فيلم مِل غيبسون
تقرير بيلاطس البنطي عن يسوع...
أيقونة بيروت العجائبية
رسالة ثيوذورس إنغلس كومنينس
مذكرة بيار دارسي
رواية الراهبات الكلاريات
رسالة سكوندو بيا
رسالة بول كلوديل
السنوات الضائعة
سيرة حياة أرييل أجميان
البدايـــات
تأريخ كفن تورينو بالوسائل...
مسيرة فحص الكربون 14 وكفن...
كفن تورينو في العام 2002
نقد غارلاسكيللي
مقاييس قماشة الكفن ورجل...
تقرير فريق ستارب
أعضاء فريق ستارب STURP
رابطة الكفن المقدّس في لبنان
مؤتمرات الكفن العالمية
فريق الكربون 14 الأول*
فريق الكربون 14 الثاني*
المكتبة
المحاضرات
مواقع متصلة
موقف إيجابي غير ملزم
شارل بوروميه
فرنسيس دي سال
سيباستيان فالفريه
تيريز الطفل يسوع
يوحنا بوسكو*
الرهبان السالسيون
سيلفسترس الأول (...-314-335)
غريغوريوس الأول الكبير...
اسطفانس الثاني (...-752-757)
سرجيوس الرابع...
إقليمنضس الثالث...
يوحنا الثاني والعشرون...
يوليوس الثاني...
بيوس السابع (1742-1800-1823)
لاون الثالث عشر...
بيوس الحادي عشر...
بولس السادس (1897-1963-1978)
يوحنا بولس الثاني...
بنديكتس السادس عشر...
فرنسيس (1936-2013-...)
جوزفين وولام*
فرنكا سوزاني
آلام المسيح في العهد القديم
رموز العهد القديم إلى جراح...
وجه الرب في الكتاب المقدس*
معنى الصليب في رسائل العهد...
ماذا رأى يوحنا الرسول في...
الجمل... الزوفى... اللفائف
عمر المسيح يسوع
تقاليد اليهود في دفن موتاهم
صلاة الميناون
حجاب قبر المخلّص الإلهي
دعاء فاسيلو*
أيّها الجُرحُ الفاغِرُ...
درب الصليب (باللبناني)
تـرانـيـم مناسبة
مسبحة الوجه الأقدس والطلبة
صلاة الكردينال سيفيرينو...
صلاة المطران شيزاره نوسيليا
توابع أم ذخائر؟
من أورشليم إلى أرجانتوي*
صلاة أمام القميص المقدس
مؤتمر ومسيرة العام 2011
مسيرة العام 2012
العرض العلني العام 2016
من أورشليم الى كاهور
وصف القلنسوة
صلاة أمام القلنسوة المقدسة
Back السندونولوجيا أو عِلم كفن المسيح
Article Image
facebook
Twitter
Whatsapp
Print

ما هو كفن المسيح؟

 

من بين أشدّ الأمور غموضًا في عالمنا، كفن المسيح المحفوظ في مدينة تورينو- إيطاليا، الذي يدعو إلى العجب والحيرة، وقد شغل بال العديد من العلماء، وما زال يحتلّ قسطًا وافرًا من وقتهم وأبحاثهم. وأغرب ما في الأمر، بقاء هذا الكفن سالمًا من الفساد والاهتراء، بالرغم من مرور حوالي ألفي سنة عليه، بحسب تقدير العلماء، ما أدّى إلى ازدياد الاهتمام بشأنه، لا سيّما عند أبناء تورينو، الذين يعتبرونه ذخيرة ثمينة يتناقلونها كالإرث، ويحرصون على حمايته كحدقة العين. هذا بالإضافة إلى الوفود التي، على مرّ العصور، قَدمت بدافع الإيمان والتقوى أحيانًا، وبدافع الحشرية العلميّة وحبّ المعرفة والاكتشاف، أحيانًا أخرى، لمشاهدة الذخيرة الأهمّ في الكنيسة الكاثوليكيّة.

 

أمّا أهميّة هذا الكفن، فتعود إلى الآثار التي تبدو عليه، وهي تُشير إلى أنّه استُعمل لتكفين جثمان رجل تَعرَّض لآلام مبرّحة: جُلد جسمه، وكُلّل رأسه بالشوك، وصُلب تعليقًا بالمسامير، وطُعن بحربة في جنبه، علاوةً على كدمات وجراح ونزف دمويّ هائل، ساهم في حصول الوفاة.

 

تعريف السندونولوجيا

 

 كان لا بدّ من إيجاد كلمة واحدة للدلالة على الاختصاصات المتنوعة التي استعان بها العلماء لدراسة كفن المسيح. إنّ الراهب السالسي بياترو سكوتي Don Pietro Scotti s.d.b ، الأستاذ في جامعة جَنوى - إيطاليا، هو الذي أطلق الكلمة المنتظرة، في مقالة له، صدرت العام 1976، جاء فيها:

 

"إنّ دراسة الكفن غير ممكنة من دون العودة إلى نظرة شاملة لجميع الموادّ العلميّة المتعلّقة به. لذلك اقترحتُ، على أثر مؤتمر تورينو، الذي انعقد العام 1939، كلمة "سندونولوجيا" للدلالة على العلم الحديث الذي يجمع الاختصاصات المتنوعة في دراسة الكفن ويؤلّف بينها"1.

 

والكلمة سندونولوجيا متأتية من اللغة اليونانية ومركّبة من كلمتين: سندون أي كفن، ولوغوس أي عِلم أو دراسة. في هذا السياق أُطلق على عالِم الكفن تسمية سندونولوغ sindonologue بالفرنسيّة أو sindonologist بالإنكليزيّة. وأصبح هذا التعبير مقبولاً ومعتمدًا من الجميع.

 

لقد قيل إنّ كلمة سندون Sindon متأتية من سيدون Sidon نسبة إلى مدينة صيدا اللبنانية، حيث يُمكن أن يكون الكفن قد حيك على النول. لمّا رأى عالِم الآثار موريس بييه Maurice Pillet صورًا لكفن المسيح قال:

"لم تُحَك هذه القماشة في أورشليم، لقد صُنعت في منطقة صيدا". ولمّا قيل له إنّه استنتج ذلك بسبب التسمية اليونانية للكفن، قال: "لم أنتبه إلى هذا الأمر أبدًا. إنّ رؤية القماشة فقط أودى بي إلى هذا الاستنتاج".

 

والمعروف عن العالِم المذكور أنّه من كبار الاختصاصيين في الأقمشة القديمة، وهو مَن قام بالتنقيبات الأولى في دورا أوروبّس (الصالحيّة - سوريا)، وعمل حافظًا في الكرنك والأقصر في مصر2.

 

ولا غرابة في اعتماد هذه الطريقة لتحليل اشتقاق كلمة سندون، إذ أنّ هناك أمثلة عديدة مشابهة: قماشة تول Tulle  نسبة إلى مدينة تول في فرنسا؛ وقماشة موسلين Mousseline  نسبة إلى مدينة الموصل في العراق؛ وقماشة دمسكوس Damascus  نسبة إلى مدينة دمشق في سوريا.

 

كفن أم منديل؟

أُطلقت على الكفن، في الماضي، تسمية "المنديل المقدّس" le Saint Suaire . لكنّ هذه التسمية ليست دقيقة، ولا تُستعمل اليوم بين الاختصاصيين، كَون كلمة suaire تعني قطعة من القماش بقياس المنديل، تُستعمَل لمسح العرَق sueur عن الوجه أو الجبين، في حين أنّ ما في تورينو هو قطعة من القماش أكبر بكثير، استُعملت للفّ انسان ميت.

 

يُخبرنا إنجيل مرقس (16 : 1-8) أنّ بعض النسوة، حاملات الطيب، أَتين القبر يوم الأحد لإكمال ترتيبات الدفن، ولكنّهنّ رأين الحجر قد أُزيل عن القبر، فأسرعن يخبرن الرّسل بالأمر. ركض بطرس ويوحنا إلى القبر، فدخل بطرس أولاً، و"أَبصر اللفائف ممدودة، والمنديل الذي كان حول رأسه غير ممدود مع اللفائف، بل على شكل طوقٍ خلافًا لها، وكان كلّ ذلك في مكانه" (يوحنا 20 : 6-7)

 

من هنا، يتوجَّب علينا التمييز بين اللفائف والمنديل. فالمقصود باللفائف شيئان:

 

- الكفن، وهو قطعة مستطيلة من الكتّان، يُمدَّد عليها الجثمان، وتكفي لترتدّ عليه وتغطّيه كليًّا.

- الرباطات أو العصائب، وهي قطع من القماش، قليلة العرض، تُستعمل لربط اليدين والقدمين، ولربط الكفن حول الجثمان، عددها لا يتجاوز عدد أصابع اليد.

 

أمّا المنديل، فهو قطعة صغيرة من القماش، كان يلقيها بعضهم على وجه الميت، لِسَتر العيون وامتصاص العَرَق؛ وبعضهم الآخر، كان يربطها حول الرأس كي يشدّ الفكَّين ويمنعهما من الارتخاء mentonnière ، فلا يبقى فم الميت مفتوحًا؛ ومنهم مَن قال أنّه استُعمل بشكل قناع cagoule .

 

في كلّ الأحوال، لا يوجد أيّة علاقة بين هذا المنديل الوارد ذكره في الإنجيل، و“منديل فيرونيكا” الوارد ذكره في المرحلة السادسة من صلاة درب الصليب. ولا يوجد في إنجيل الآلام أي ذكر للقدّيسة فيرونيكا، ولا للفعل التي قامت به بمسح وجه يسوع السالك درب الجلجلة.

 

تكفين الميت أم لفّه كالمومياء؟

 

غالبًا ما يظنّ الناس أنّ رجل الكفن قد لُفَّ جثمانه على طريقة المومياء، التي مارسها المصريّون، قديمًا، في دفن موتاهم، وهي تفترض تحنيطًا مسبقًا، أي تجويف الجثمان لنزع الأحشاء منه، وحقنه بالمواد الحافظة، ثمّ لفّه برباطات عديدة، قليلة العرض، من قمّة الرأس حتّى أخمص القدمين. غير أنّ الآثار البادية على الكفن، موضوع بحثنا، لا تُشير إلى إمكانيّة تحنيط الجثمان قبل وضعه فيه، بالإضافة إلى الفرق الشاسع، في الشكل والمقاييس، بين الكفن والرباطات.

 

لم يستعمل اليهود طريقة المومياء، الشائعة لدى المصريين، في دفن موتاهم، إلاّ في حالة اثنين من الآباء اللذين ماتا في مصر، فحنّطوهما ووضعوهما في تابوت، وهما:

- يعقوب أو إسرائيل، إبن اسحق، إبن ابراهيم: "أَمر خدّامه الأطباء أن يحنّطوا أباه، فحنّط الأطباء إسرائيل" (تكوين 50 : 2).

- يوسف، إبن يعقوب: "مات يوسف وهو ابن مئةٍ وعشرِ سنين. فحنّطوه وجُعل في تابوت بمصر" (تكوين 50 : 26).

 

أمّا طريقة اليهود في دفن موتاهم، التي كانت شائعة أيّام المسيح، فكانت تبدأ بغسيل الجسم (أعمال 9 : 37)، يليه تلبيس الميت ثيابه، ثمّ نقله إلى محملٍ حيث يودع القبر. وفي الإنجيل مجموعة من الروايات توحي لنا بهذه الترتيبات: إحياء لِعازر (يوحنا 11 : 44)، إحياء إبن أرملة نائين (لوقا 7 : 14 – 15)، بطرس يشفي مقعدًا في اللدّ (أعمال 9 : 34)، بطرس يُحيي طابيتة في يافا (أعمال 9 : 40 – 41).

 

في حالة المسيح الميت على الصليب، إستعمل اليهود طريقة تكفين خاصّة وموقتة، نظرًا إلى عدم وجود الوقت الكافي لإجراء مراسم الدفن العادية والكاملة، مع اقتراب يوم السبت، الذي كان يمتنع فيه اليهود عن القيام بأيّ عمل يدويّ، أو الانتقال من مكان إلى آخر، ولو لبضعة أمتار. يبدأ مفعول المنع مساء الجمعة، مع مغيب الشمس وبدء تلألأ النجوم، ويستمرّ طوال اليوم التالي. هذا بالإضافة إلى أمر الشريعة بأن "لا تَبِت جثّته على الشجرة، بل في ذلك اليوم تدفنه" (تثنية الاشتراع 21 : 23). لذلك، نرى النسوة يبكرن إلى القبر يوم الأحد لإكمال ترتيبات الدفن، من غسيل الجسم والدهن بالطيوب، التي لم يستطعن القيام بها يوم الجمعة مساءً.

تحديث كانون الثاني ٢٠١٩

 

1 Shroud Spectrum, No. 2, March 1982   

2 Antoine Legrand, Le Linceul de Turin, Desclée de Brouwer, 1980, p. 78

Print
Go To Top
متابعة القراءة
Softimpact web design and development company website
© فارس ملكي ٢٠٠٩