أخبار 2009
أخبار 2010
أخبار 2011
أخبار 2012
أخبار 2013
أخبار 2014
أخبار 2015
أخبار 2016
أخبار 2017
أخبار 2018
أخبار 2019
السندونولوجيا أو عِلم كفن...
المذخر والقماشة والآثار
ميزات الجسم وميزات القماشة
الكفن إنجيل مرئي
من أورشليم الى تورينو
أبجر عند اوسابيوس القيصري*
أبجر عند الرحالة إجيريا*
أبجر عند الانطاكي*
أبجر عند إبن العبري*
أبجر في السنكسار الماروني*
المنديل عند الأنطاكي*
المنديل عند ابن الأثير*
المنديل عند ابن العبري*
الصلب في التاريخ وعلم الآثار
الصلب في معسكرات الاعتقال...
الصلب في الإسلام
صلب الحسين بن منصور الحلاّج
صلب عين القضاة الهمذاني
صلب عبد تركي في دمشق*
فيلم مِل غيبسون
تقرير بيلاطس البنطي عن يسوع...
معجزة صورة المسيح في بيروت
رسالة ثيوذورس إنغلس كومنينس
مذكرة بيار دارسي
رواية الراهبات الكلاريات
رسالة سكوندو بيا
رسالة بول كلوديل
السنوات الضائعة
سيرة حياة أرييل أجميان
البدايـــات
تأريخ كفن تورينو بالوسائل...
مسيرة فحص الكربون 14 وكفن...
كفن تورينو في العام 2002
نقد غارلاسكيللي
مقاييس قماشة الكفن ورجل...
تقرير فريق ستارب
أعضاء فريق ستارب STURP
رابطة الكفن المقدّس في لبنان
مؤتمرات الكفن العالمية
فريق الكربون 14 الأول*
فريق الكربون 14 الثاني*
المكتبة
المحاضرات
مواقع متصلة
موقف إيجابي غير ملزم
شارل بوروميه
فرنسيس دي سال
سيباستيان فالفريه
تيريز الطفل يسوع
يوحنا بوسكو*
الرهبان السالسيون
سيلفسترس الأول (...-314-335)
غريغوريوس الأول الكبير...
اسطفانس الثاني (...-752-757)
سرجيوس الرابع...
إقليمنضس الثالث...
يوحنا الثاني والعشرون...
يوليوس الثاني...
بيوس السابع (1742-1800-1823)
لاون الثالث عشر...
بيوس الحادي عشر...
بولس السادس (1897-1963-1978)
يوحنا بولس الثاني...
بنديكتس السادس عشر...
فرنسيس (1936-2013-...)
جوزفين وولام*
فرنكا سوزاني
آلام المسيح في العهد القديم
رموز العهد القديم إلى جراح...
وجه الرب في الكتاب المقدس*
معنى الصليب في رسائل العهد...
ماذا رأى يوحنا الرسول في...
الجمل... الزوفى... اللفائف
عمر المسيح يسوع
تقاليد اليهود في دفن موتاهم
صلاة الميناون
حجاب قبر المخلّص الإلهي
دعاء فاسيلو*
أيّها الجُرحُ الفاغِرُ...
درب الصليب (باللبناني)
تـرانـيـم مناسبة
مسبحة الوجه الأقدس والطلبة
صلاة الكردينال سيفيرينو...
صلاة المطران شيزاره نوسيليا
توابع أم ذخائر؟
من أورشليم إلى أرجانتوي*
صلاة أمام القميص المقدس
مؤتمر ومسيرة العام 2011
مسيرة العام 2012
العرض العلني العام 2016
من أورشليم الى كاهور
وصف القلنسوة
صلاة أمام القلنسوة المقدسة
Back من أورشليم الى كاهور
facebook
Twitter
Whatsapp
Print

يوجد في كاتدرائية القدّيس اسطفانس في مدينة كاهور Cahors  الواقعة جنوب فرنسا، ما يُسمّى بالقلنسوة المقدّسة La sainte coiffe ، قيل إنّها أُلبست هامة الربّ يسوع أثناء وضعه في القبر.

القلنسوة المقدّسة
القلنسوة المقدّسة

إنّ وضع القلنسوة على الرأس، برأي بعض الباحثين، هو جزء من ترتيبات الدفن التي كانت قائمة عند اليهود في تلك الأيّام. والقلنسوة عادة، تتضمّن عند أطرافها السفلية شريط، لم يعد موجود فيها الآن، يُربط عند أسفل الذقن، ليشدّ فكّ الميت المائل إلى الارتخاء، ويُبقي الفم مغلقًا.


تشكّل القلنسوة، مع كفن تورينو ومنديل أوفيادو وقميص أرجانتوي منظومة متكاملة من الأقمشة التي لامست جسد المسيح، في مسيرته نحو الجلجلة، وعند إيداعه القبر بعد موته.


يقول التقليد بأنّ الخليفة هارون الرشيد، وبطريرك أورشليم توما، هما اللذان سَلَّما القلنسوة إلى الأمبراطور شارلمان الذي سلّمها بدوره إلى أسقف كاهور، واسمه أَيمَه
Ayma  ، في العام 803.

لكنّ الأبحاث التاريخية الحديثة تستبعد تلك الفرضيّة النابعة من فكر تقويّ، وتقول بأنّ مطران كاهور، جيرو دو كارديّاك Géraud de Cardillac هو الذي أتى بالقلنسوة، إثر عودته من حجّ قام به إلى الأراضي المقدّسة، في بداية القرن الثاني عشر.

ونعرض فيما يلي بعض الأحداث الأساسيّة التي مرّت على القلنسوة:

- العام 1119 : الإشارة التاريخية الأولى على وجود القلنسوة في كاهور، حين قصد البابا كاليستس الثاني مدينة كاهور، في طريقه للمشاركة في مجمع مدينة تولوز، وقام بتكريس مذبح الكاتدرائية حيث تُعرض القلنسوة.
- العام 1239 : بسبب تدفق الحجاج إلى المدينة لزيارة القلنسوة المقدّسة، بالتزامن مع إحتفالات عيد العنصرة، يصدر مجمع الكاتدرائيّة تعميمًا بوجوب توزيع الصدقات ضمن برنامج أُطلق عليه تسمية "أعمال العنصرة الخيريّة".
- العام 1408 : بمناسبة السينودس الذي دعا إليه أسقف كاهور، أُقيم تطواف بالقلنسوة.
- العام 1482 : بسبب الطاعون الذي اجتاح المنطقة، أقام أسقف كاهور تطواف بالقلنسوة في شوارع المدينة وساحاتها العامّة، شارك فيه المؤمنون مع المسؤولين المدنيين والقناصل والقضاة وجمع من الإكليرس.
- 22 كانون الثاني العام 1487 : البابا إينوقنطيوس الثامن يمنح الغفرانات للذين يزورون "كابيلا القلنسوة المقدّسة في كاتدرائية كاهور".
- العام 1791 : بسبب الأوضاع المضطربة، ينقل أسقف كاهور القلنسوة المقدّسة إلى مكان آمن، ويعيدها إلى الكاتدرائية في العام 1801.
- العام 1899 : يصدر الأسقف أمرًا يطلب فيه من المؤمنين التطواف بالقلنسوة من رعيّة إلى أخرى، سيرًا على الأقدام، لمسافة 60 كيلومترًا، حتّى معبد روكامادور Rocamadour المريمي الذائع الصيت.
- العام 1940 : التطواف الأخير للقلنسوة في شوارع كاهور.
- 4 تشرين الأوّل 2015 : القلنسوة المقدّسة تُعرض في وسط الكاتدرائية بمناسبة سيامة أسقف كاهور الجديد، المطران لوران كامياد.


كانت القلنسوة تُعرض أمام المؤمنين في بعض المناسبات، بخاصّة في عيد العنصرة، والأسقف يمسكها بيديه، ويعرضها واقفًا عند كرسيه الأسقفي في الكاتدرائية، يقابله جمع من الشناونة 1 والإكليريكيين.


توقّف هذا التقليد في العام 1960. لكنّ أسقف كاهور الحالي، المطران لوران كامياد
Laurent Camiade ، قرّر إعادته، تزامنًا مع الاحتفالات التي ستُقام بمناسبة مرور 900 عام على تكريس مذبح كاتدرائية كاهور الرئيسي على يد البابا كاليستس الثاني، العام 1119، أثناء مروره بالمدينة متوجهًا للمشاركة في مجمع مدينة تولوز، والتي ستجري حسب البرنامج التالي:

- في 15 آذار 2019: إفتتاح يوبيل التسعمئة عام

- في عيد الشعانين الموافق 14 نيسان 2019: البدء بعرض القلنسوة المقدّسة أمام الجمهور، في وسط الكاتدرائية، وذلك حتّى عيد العنصرة حين تُنقل إلى كابيلا جانبية.

- السبت في 27 نيسان 2019: زياح احتفالي عبر شوارع المدينة.

- في 10 أيلول 2019: الاحتفال بذكرى تكريس الكاتدرائية.

- في 8 كانون الأوّل 2019: ختام اليوبيل.

للمزيد، مراجعة موقع القلنسوة الرسمي.

تحديث كانون الثاني 2019

 

1 جمع شانوان Chanoine وهو، في الكنيسة اللاتينية، في الغرب، لقب يعطى لرجل دين عضو في مجلس الكهنة الذي يعاون الأسقف في إدارة كاتدرائية أو بازيليك معينة. كما يعطى أيضًا كلقب شرف لبعض الأشخاص غير الإكليريكيين.

Print
Go To Top
متابعة القراءة
Softimpact web design and development company website
© فارس ملكي ٢٠٠٩