أخبار 2009
أخبار 2010
أخبار 2011
أخبار 2012
أخبار 2013
أخبار 2014
أخبار 2015
أخبار 2016
أخبار 2017
أخبار 2018
أخبار 2019
السندونولوجيا أو عِلم كفن...
المذخر والقماشة والآثار
ميزات الجسم وميزات القماشة
الكفن إنجيل مرئي
من أورشليم الى تورينو
أبجر عند اوسابيوس القيصري*
أبجر عند الرحالة إجيريا*
أبجر عند الانطاكي*
أبجر عند إبن العبري*
أبجر في السنكسار الماروني*
المنديل عند الأنطاكي*
المنديل عند ابن الأثير*
المنديل عند ابن العبري*
الصلب في التاريخ وعلم الآثار
الصلب في معسكرات الاعتقال...
الصلب في الإسلام
صلب الحسين بن منصور الحلاّج
صلب عين القضاة الهمذاني
صلب عبد تركي في دمشق*
فيلم مِل غيبسون
تقرير بيلاطس البنطي عن يسوع...
معجزة صورة المسيح في بيروت
رسالة ثيوذورس إنغلس كومنينس
مذكرة بيار دارسي
رواية الراهبات الكلاريات
رسالة سكوندو بيا
رسالة بول كلوديل
السنوات الضائعة
سيرة حياة أرييل أجميان
البدايـــات
تأريخ كفن تورينو بالوسائل...
مسيرة فحص الكربون 14 وكفن...
كفن تورينو في العام 2002
نقد غارلاسكيللي
مقاييس قماشة الكفن ورجل...
تقرير فريق ستارب
أعضاء فريق ستارب STURP
مؤتمرات الكفن العالمية
فريق الكربون 14 الأول*
فريق الكربون 14 الثاني*
المكتبة
المحاضرات
مواقع متصلة
موقف إيجابي غير ملزم
شارل بوروميه
فرنسيس دي سال
سيباستيان فالفريه
تيريز الطفل يسوع
يوحنا بوسكو*
الرهبان السالسيون
سيلفسترس الأول (...-314-335)
غريغوريوس الأول الكبير...
اسطفانس الثاني (...-752-757)
سرجيوس الرابع...
إقليمنضس الثالث...
يوحنا الثاني والعشرون...
يوليوس الثاني...
بيوس السابع (1742-1800-1823)
لاون الثالث عشر...
بيوس الحادي عشر...
بولس السادس (1897-1963-1978)
يوحنا بولس الثاني...
بنديكتس السادس عشر...
فرنسيس (1936-2013-...)
جوزفين وولام*
فرنكا سوزاني
آلام المسيح في العهد القديم
رموز العهد القديم إلى جراح...
وجه الرب في الكتاب المقدس*
معنى الصليب في رسائل العهد...
ماذا رأى يوحنا الرسول في...
الجمل... الزوفى... اللفائف
عمر المسيح يسوع
تقاليد اليهود في دفن موتاهم
صلاة الميناون
حجاب قبر المخلّص الإلهي
دعاء فاسيلو*
أيّها الجُرحُ الفاغِرُ...
درب الصليب (باللبناني)
تـرانـيـم مناسبة
مسبحة الوجه الأقدس والطلبة
صلاة الكردينال سيفيرينو...
صلاة المطران شيزاره نوسيليا
توابع أم ذخائر؟
من أورشليم إلى أرجانتوي*
صلاة أمام القميص المقدس
مؤتمر ومسيرة العام 2011
مسيرة العام 2012
العرض العلني العام 2016
من أورشليم الى كاهور
وصف القلنسوة
صلاة أمام القلنسوة المقدسة
Back تقاليد اليهود في دفن موتاهم
facebook
Twitter
Whatsapp
Print
مقدمة

 

لا توجد تقاليد دفن يهودية محدّدة ومتشابهة عبر العصور. كانت تتبدل تدريجيًا بقدر ما كان اليهود يتّصلون بشعوب أخرى فيأخذون عنها أساليبها وطرقها في الدفن، مع الاحتفاظ  ببعض النواحي الخاصّة التي نجدها في التوراة.

 

كان اليهود يعلّقون أهمية كبيرة على الدفن. هذا يفسر الخوف والخجل الذي كانوا يشعرون بهما  في حال لم يتمكّنوا من دفن الميت:

 "وتصير جثتك مأكلاً لطيور السّماء ووحوش الأرض، وليس من يقلقها" (سفر تثنية الاشتراع 28 : 26)

 "...بل يطمر طمر الحمار، مجرورًا مطروحًا بعيدًا عن أبواب أورشليم" (سفر إرميا 22 : 19)

 

وكانوا يعبّرون في وصيّتهم عن رغبتهم في الحصول على دفن كامل وجيّد، كما قال ابراهيم (سفر التكوين 23) ويعقوب (سفر التكوين 49 : 29-33) ويوسف (سفر التكوين 50 : 25).

 

إنّ الدفن هو من وصايا الله:

 "بعرق جبينك تأكل خبزًا حتّى تعود إلى الأرض، فمنها أخذتَ لأنّك تراب وإلى التراب تعود" (سفر التكوين 3 : 19)

 

والدفن واجب لجميع الموتى، بما فيهم المجرمين:

 "وإذا كانت على إنسان خطيئة تستوجب الموت، فقتل وعلّقته على شجرة، فلا تبت جثّته على الشّجرة، بل في ذلك اليوم تدفنه، لأنّ المعلّق لعنة من الله..." (سفر تثنية الاشتراع 21 : 22)

 

لكنّ اليهود لم يعلّقوا أهميّة كبيرة على الموتى:

"فراشي بين الأموات، مثل القتلى الراقدين في القبور، مَن عدتَ لا تذكرهم، وهم من يدك منتزعون... أللأموات تصنع العجائب، أم يقوم الأشباح ليحمدوك؟ أفي القبر يحدّث برحمتك، وفي الهاوية بأمانتك؟ أفي الظلمة تُعرف عجائبك، وفي أرض النسيان برّك؟" (سفر المزامير 88 : 6-13)

 

وكانت لديهم رغبة دائمة، وهي أن يرقد جسد الميت في أرض الآباء، ويلمس ترابها:

"وأوصاهم يعقوب وقال لهم: أنا منضمّ إلى أجدادي فادفنوني مع آبائي" (سفر التكوين 49 : 29)

"فأموت في مدينتي حيث قبر أبي وأمّي" (سفر صموئيل الثاني 19 : 38)

 

لهذا السبب، فإنّ اليهود المتشددين، حتّى في أيّامنا هذه، لا يستعملون النعوش، بل يضعون الميت مباشرة في الأرض. وإذا كانت قوانين بعض الدول تجبرهم على استعمال النعش، فانهم يثقبون قعره للسماح للجسم بأن يكون على اتصال مباشر بالأرض.

 

أين يتمّ الدفن؟

 

 كان الدفن يتمّ عادة في أملاك العائلة، في قبور ثابتة ودائمة، أكان ذلك في مغارة كتلك التي اشتراها ابراهيم، مغارة المكفيلة، التي أصبحت قبر الآباء .... أو في الارض:

"...ودُفن في أرض ميراثه" (سفر القضاة 2 : 9)

 "وتوفّي صموئيل، فاجتمع كلّ إسرائيل وناحوا عليه ودفنوه في بيته في الرّامة" (سفر صموئيل الأوّل 25 : 1)

 

لتجنّب التدنيس، كان يوضع حجر أبيض عند مدفن العائلة. وفي بعض الأحيان، توضع مسلّة كتلك التي وضعها يعقوب لرحيل (سفر التكوين 35 : 20)

 

أمّا يسوع، فقد دفن في قبر يوسف الرامي، المحفور في الصخر، وهو شبيه بالقبور التي عثر عليها مؤخرًا في إسرائيل، وتعود إلى زمن المسيح.

 

في زمن مملكة يهوذا ومملكة إسرائيل، كانت المدافن تبنى للملوك والشخصيات:

"واضطجع عزّيّا مع آبائه ودفنوه مع آبائه في الحقل المجاور لمقبرة الملوك" (سفر الأخبار الثاني 26 : 23)

 

أمّا النبي أشعيا، فقد رفض المقابر الأنيقة:

 "ما لكَ هنا ومَن لكَ هنا حتّى نَحتّ لكَ قبرًا هنا؟ أيّها النّاحت له قبرًا رفيعًا، الحافر في الصّخر مسكنًا له، هوذا الربّ يا رجل، يقذف بك قذفًا، ويقبض عليك قبضًا" (سفر أشعيا 22 : 16-17)

 

إنّ استعمال المدافن الجماعية أتى متأخرًا ونجد له، في التوراة، بعض الحالات، حيث لم يكن بمقدور الناس الحصول على مدفن خاص:

 "...وذرّ رماده على قبور عامّة الشعب" (سفر الملوك الثاني 23 : 6)

 "فأخرجوا أوريّا من مصر وأتوا به إلى الملك يوياقيم، فقتله بالسّيف، وطرح جثّته في قبور عامّة الشعب" (سفر إرميا 26 : 23)

 

متى يتمّ الدفن؟

 

كان الدفن يتمّ، عادة، بعد الوفاة مباشرة، لا أكثر من يوم واحد بعدها، وذلك بسبب المناخ، ولأنّ اليهود لا يحنطون الموتى كالمصريين، ولا يحرقونهم كالرومان.لقد استعملوا التحنيط ليعقوب وليوسف، فقط، وهما توفّيا في مصر، ووضعا في نعشين.

أمّا الحرق، فكانوا يستعملونه كعقاب:

"أخبر يهوذا وقيل له: قد بَغت تامار كنّتك، وها هي حامل من البغاء. فقال يهوذا: أخرجوها فتحرق" (سفر التكوين 38 : 24)

"وأيّ رجل اتّخذ امرأة وأمّها، فتلك فاحشة، فليحرق هو وهما بالنّار" (سفر الأحبار 20 : 14)

"وأيّة ابنة رجل كاهن تُدنّس نفسها للزنى، فقد دنّست أباها، فلتُحرق بالنار" (سفر الأحبار 21 : 9)

 

او كعلامة وفاء، كما حصل لجثث شاول وأبنائه:

"أخذوا جثّة شاول وجثث بنيه عن سور بيت شان، وأتوا بها إلى يابيش، وأحرقوها هناك" (سفر صموئيل الأول 31 : 12)

 

لم يكن مسموحًا حرق الاولاد:

"لا يكن فيك مَن يحرق ابنه أو ابنته بالنّار" (سفر تثنية الاشتراع 18 : 10)

 

يروي المؤرّخ الروماني تاقيطس (55-120) أنّ اليهود كانوا يفضلون دفن موتاهم على حرقهم.

 

كيف تتمّ عملية الدفن؟

 

عادة، يتمّ غسل جسد الميت، وقصّ شعره، وحلق ذقنه، ورشّ العطور عليه، وتلبيسه الثياب. هناك واقعتين، في العهد الجديد، تدلان على أنّ الميت لا بدّ من أن يكون لابسًا الثياب : إحياء إبن ارملة نائين (لوقا 7 : 11-17)، وإحياء طابيثة في يافا، على يد بطرس الرسول (أعمال الرسل 9 : 36-43)، وفي هذا الأخير إشارة إلى غسل الجسد.

 

غالبًا ما كان يتمّ إغلاق عيني الميت:

"يوسف هو الذي يُغمض عينيك" (سفر التكوين 46 : 4)

 

إذا كان الميت رضيعًا دون الثلاثين يومًا، كان يقتاد بالأيدي. وإذا كان ما بين الشهر والسنة، فكان يوضع في نعش. وإذا كان ما فوق السنة، كان يوضع على حمالة:

"ومشى داود الملك وراء الحمالة" (سفر صموئيل الثاني 3 : 31)

 

كان من الممكن استعمال النعوش لنقل الميت إلى أماكن بعيدة. وكان إبن ميمون (1135-1204)، الفيلسوف اليهودي، يوصي باستعمال نعوش من خشب. في أيامنا هذه، في إسرائيل، تنقل الجثث على حمالات ولا تستعمل النعوش إلاّ للجنود، وفي هذه الحال يكون النعش من خشب، بسيطًا ومتواضعًا.

 

كان الموتى يدفنون ومعهم مؤونة من الطعام وأشياء ثمينة كانوا يملكونها. وكان الميت ملقيًا على الظهر، والكوعان متباعدين، واليدان مكتوفتين على أسفل البطن. وقد تأكدت هذه الوضعية من خلال هياكل عظمية للاسينيين تمّ اكتشافها خلال الحفريات في قمران. ويشار إلى أنّ هذه الوضعية شبيهة بوضعية رجل كفن تورينو.

 

كان رائجًا لمّ العظام ووضعها في أماكن مخصّصة لها. وكانت تحرق الطيوب خلال المأتم:

"فأضجعوه في سرير كان مملوءًا أطيابًا وأصنافًا عطرة، بحسب صنع العطّارين، وعملوا له حريقة عظيمة جدًا" (سفر الأخبار الثاني 16 : 14)

"الأطياب التي أحرقت لآبائك الملوك الأوّلين الذين كانوا قبلك يُحرق لك مثلها" (سفر إرميا 34 : 5)

 

يروي فلافيوس يوسيفس أنّه خلال مأتم الملك هيرودوس كان خمسمائة خادم يحملون العطور.

 

ما قيل عن استعمال العطور يعطي تفسيرًا منطقيًا للطيوب التي أتى بها نيقوديمس:

"وجاء نيقوديمس أيضًا، وهو الذي ذهب إلى يسوع ليلاً من قبل، وكان معه خليط من المرّ والعود مقداره نحو مائة درهم" (يوحنا 19 : 39)

 

من جهة أخرى، كشفت الحفريات التي جرت في الكتكومب اليهودية في الفيلا تورلونيا بروما، أنّ القبور كانت مطلية بطلاء من المعجون الكثيف المستخرج من الصبر Aloes   ومن نباتات عطرية آخرى غير معروفة بعد.

 

 كان بعض الربّانيّون يسمحون بغسل الجثة يوم السبت، شرط عدم تحريك أي جزء من الجسم. بعضهم الآخر كان يوصي باستعمال قطعة واحدة من القماش لدى دفن الاشخاص الذين اعدمتهم السلطات وهذا ربّما ما قد يفسر استعمال الكفن لدفن يسوع.

 

العادات اليهودية للحداد

 

- الحداد لمدة سبعة أيام:

"وأقام يوسف لأبيه مناحةً سبعة أيّام" (سفر التكوين 50 : 10)

 

- الصوم والامتناع عن تنظيم المأدبات:

"وأخذوا عظامهم ودفنوها تحت الطّرفاء التي في يابيش، وصاموا سبعة أيّام" (سفر صموئيل الأول 31 : 13)

"وناحوا وبكوا وصاموا إلى المساء على شاول ويوناتان ابنه وعلى شعب الربّ وبيت ىإسرائيل، لأنّهم سقطوا بالسّيف" (سفر صموئيل الثاني 1 : 12)

 

- نزع الحلي:

"فلمّا سمع الشعب هذا الكلام المرّ، حزن ولم يجعل أحد زينته عليه" (سفر الخروج 33 : 4)

 

- الامتناع عن غسل الجسد وعن استعمال العطور:

"...فنهض داود عن الأرض واغتسل وتطيّب وغَيّر ثيابه... (سفر صموئيل الثاني 12 : 20)

 

- ضرب الصدر:

"إلطمن على الثّديّ" (سفر أشعيا 32 : 12)

 

- وضع التراب على الرأس:

"فمزّق يشوع ثيابه وسقط على وجهه إلى الأرض قدّام تابوت الربّ إلى المساء، هو وشيوخ إسرائيل، ووضعوا التراب على رؤوسهم" (سفر يشوع 7 : 6)

 

- حلق شعر الرأس واللحى:

"فقام أيّوب وشقّ رداءه وحلق شعر رأسه" (سفر أيوب 1 : 20)

"في ذلك اليوم دعا السيّد ربّ القوّات إلى البكاء والنحيب وحلق الشّعر والتحزّم بالمسح (سفر أشعيا 22 : 12)

 

- إرتداء المسوح أو ملابس خاصّة بالحداد:

"قال داود ليوآب ولكلّ الشعب الذي معه: مزّقوا ثيابكم وتمنطقوا بالمسوح ونوحوا أمام أبنير" (سفر صموئيل الثاني 3 : 31)

"...وأتى من هناك بامرأة حكيمة وقال لها: تظاهري بالحزن والبسي لباس الحداد ولا تتطيّبي" (سفر صموئيل الثاني 14 : 2)

 

- تمزيق الملابس:

"ومزّق يعقوب ثيابه وشدّ مسحًا على حقويه وحزن على ابنه أيّامًا كثيرة" (سفر التكوين 37 : 34)

"فمزّق يشوع ثيابه وسقط على وجهه إلى الأرض قدّام تابوت الربّ إلى المساء" (سفر يشوع 7 : 6)

Print
Go To Top
متابعة القراءة
Softimpact web design and development company website
© فارس ملكي ٢٠٠٩