أخبار 2009
أخبار 2010
أخبار 2011
أخبار 2012
أخبار 2013
أخبار 2014
أخبار 2015
أخبار 2016
أخبار 2017
أخبار 2018
أخبار 2019
السندونولوجيا أو عِلم كفن...
المذخر والقماشة والآثار
ميزات الجسم وميزات القماشة
الكفن إنجيل مرئي
من أورشليم الى تورينو
أبجر عند اوسابيوس القيصري*
أبجر عند الرحالة إجيريا*
أبجر عند الانطاكي*
أبجر عند إبن العبري*
أبجر في السنكسار الماروني*
المنديل عند الأنطاكي*
المنديل عند ابن الأثير*
المنديل عند ابن العبري*
الصلب في التاريخ وعلم الآثار
الصلب في معسكرات الاعتقال...
الصلب في الإسلام
صلب الحسين بن منصور الحلاّج
صلب عين القضاة الهمذاني
صلب عبد تركي في دمشق*
فيلم مِل غيبسون
تقرير بيلاطس البنطي عن يسوع...
معجزة صورة المسيح في بيروت
رسالة ثيوذورس إنغلس كومنينس
مذكرة بيار دارسي
رواية الراهبات الكلاريات
رسالة سكوندو بيا
رسالة بول كلوديل
السنوات الضائعة
سيرة حياة أرييل أجميان
البدايـــات
تأريخ كفن تورينو بالوسائل...
مسيرة فحص الكربون 14 وكفن...
كفن تورينو في العام 2002
نقد غارلاسكيللي
مقاييس قماشة الكفن ورجل...
تقرير فريق ستارب
أعضاء فريق ستارب STURP
رابطة الكفن المقدّس في لبنان
مؤتمرات الكفن العالمية
فريق الكربون 14 الأول*
فريق الكربون 14 الثاني*
المكتبة
المحاضرات
مواقع متصلة
موقف إيجابي غير ملزم
شارل بوروميه
فرنسيس دي سال
سيباستيان فالفريه
تيريز الطفل يسوع
يوحنا بوسكو*
الرهبان السالسيون
سيلفسترس الأول (...-314-335)
غريغوريوس الأول الكبير...
اسطفانس الثاني (...-752-757)
سرجيوس الرابع...
إقليمنضس الثالث...
يوحنا الثاني والعشرون...
يوليوس الثاني...
بيوس السابع (1742-1800-1823)
لاون الثالث عشر...
بيوس الحادي عشر...
بولس السادس (1897-1963-1978)
يوحنا بولس الثاني...
بنديكتس السادس عشر...
فرنسيس (1936-2013-...)
جوزفين وولام*
فرنكا سوزاني
آلام المسيح في العهد القديم
رموز العهد القديم إلى جراح...
وجه الرب في الكتاب المقدس*
معنى الصليب في رسائل العهد...
ماذا رأى يوحنا الرسول في...
الجمل... الزوفى... اللفائف
عمر المسيح يسوع
تقاليد اليهود في دفن موتاهم
صلاة الميناون
حجاب قبر المخلّص الإلهي
دعاء فاسيلو*
أيّها الجُرحُ الفاغِرُ...
درب الصليب (باللبناني)
تـرانـيـم مناسبة
مسبحة الوجه الأقدس والطلبة
صلاة الكردينال سيفيرينو...
صلاة المطران شيزاره نوسيليا
توابع أم ذخائر؟
من أورشليم إلى أرجانتوي*
صلاة أمام القميص المقدس
مؤتمر ومسيرة العام 2011
مسيرة العام 2012
العرض العلني العام 2016
من أورشليم الى كاهور
وصف القلنسوة
صلاة أمام القلنسوة المقدسة
Back معنى الصليب في رسائل العهد الجديد
facebook
Twitter
Whatsapp
Print
رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل قورنتس 1 : 17-31

 

فإنّ المسيح لم يرسلني لأعمّد، بل لأبشّر، غير معوّل على حكمة الكلام، لئلاّ يبطل صليب المسيح. فإنّ لغة الصليب حماقة عند الذين في سبيل الهلاك، وأمّا عند الذين في سبيل الخلاص، أي عندنا، فهي قدرة الله. فقد ورد في الكتاب: "سأبيد حكمة الحكماء، وأزيل فهم الفهماء". فأين الحكيم؟ وأين عالِم الشريعة؟ وأين المماحك في هذه الدنيا؟ ألم يجعل الله حكمة العالم حماقة؟ فلمّا كان العالم بحكمته لم يعرف الله في حكمة الله، حسن لدى الله أن يخلّص المؤمنين بحماقة التبشير. ولمّا كان اليهود يطلبون الآيات، واليونانيّون يبحثون عن الحكمة، فإنّنا نبشّر بمسيح مصلوب، عثار لليهود وحماقة للوثنيّين، وأمّا للمدعوّين، يهود كانوا أم يونانيين، فهو مسيح، قدرة الله وحكمة الله، لأنّ الحماقة من الله أكثر حكمة من الناس، والضعف من الله أوفر قوّة من الناس.

 

فاعتبروا، أيّها الإخوة، دعوتكم، فليس فيكم في نظر البشر كثير من الحكماء، ولا كثير من المقتدرين، ولا كثير من ذوي الحسب والنسب. ولكن ما كان في العالم من حماقة فذاك ما اختاره الله ليخزي الحكماء، وما كان في العالم من ضعف فذاك ما اختاره الله ليخزي ما كان قويًا، وما كان في العالم من غير حسب ونسب وكان محتقرًا فذاك ما اختاره الله: اختار غير الموجود ليزيل الموجود، حتّى لا يفتخر بشر أمام الله. وبفضله أنتم قائمون في المسيح يسوع الذي صار لنا حكمة من لدن الله وبرًا وقداسة وفداء ليتمّ ما ورد في الكتاب: "من افتخر فليفتخر بالربّ".

 

رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 5 : 24

 

إنّ الذين هم للمسيح يسوع قد صلبوا الجسد وما فيه من أهواء وشهوات.

 

رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 6 : 14

 

أمّا أنا فمعاذ الله أن أفتخر إلاّ بصليب ربّنا يسوع المسيح ! وفيه أصبح العالم مصلوبًا عندي، وأصبحت أنا مصلوبًا عند العالم.

 

رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 2 : 14-16

 

فإنّه سلامنا، فقد جعل من الجماعتين جماعة واحدة، وهدم في جسده الحاجز الذي يفصل بينهما، أي العداوة، وألغى شريعة الوصايا وما فيها من أحكام ليخلق في شخصه من هاتين الجماعتين، بعدما أحلّ السّلام بينهما، إنسانًا جديدًا واحدًا ويصلح بينهما وبين الله فجعلهما جسدًا واحدًا بالصّليب وبه قضى على العداوة.

 

رسالة بولس الرسول إلى أهل قولسي 1 : 19-20

 

فقد حسن لدى الله أن يحلّ به الكمال كلّه، وأن يصالح به ومن أجله كلّ موجود، ممّا في الأرض وممّا في السّموات، وقد حقّق السّلام بدم صليبه.

 

الرسالة إلى العبرانيين 5 : 7-8

 

وهو الذي في أيّام حياته البشريّة رفع الدعاء والابتهال بصراخ شديد ودموع ذوارف إلى الذي بوسعه أن يخلّصه من الموت، فاستجيب لتقواه. وتعلّم الطاعة، وهو الابن، بما عاتى من الألم.

 

الرسالة إلى العبرانيين 12 : 2

 

محدّقين إلى مبدئ إيماننا ومتمّمه، يسوع الذي، في سبيل الفرح المعروض عليه، تَحمّل الصّليب مستخفًا بالعار، ثمّ جلس عن يمين عرش الله.

Print
Go To Top
متابعة القراءة
Softimpact web design and development company website
© فارس ملكي ٢٠٠٩