اتصل بنا | من نحن | الصفحة الرئيسية

رسالة المحامي سِكوندو بيّا إلى السيّد أرتور لوت Arthur Loth
بخصوص عمليّة التصوير التي قام بها على كفن تورينو
ليلة 28 أيار العام 1898*

إلى السيّد أرتور لوت،
بكلّ إكرام وعرفانٍ بالجميل
في 29 حزيران 1907

في شهر أيار 1898، فيما كان يقترب الوقت المحدَّد للعرض الاحتفالي للكفن المقدّس، برزت فكرة أخذ صورة له، فقدَّمتُ نفسي للقيام بهذا العمل، مبديًا استعدادي لتحمّل كلّ التكاليف، والتخلّي عن أيّ حقوق فنيّة.
لاقى عرضي ترحيبًا من ملكنا الطيّب الذكر أومبيرتو Umberto، بعد دعم البارون مانو Manno، صاحب النفوذ الذي أتشرَّف بصداقته، فتفضّل الملك وأعطاني إذنًا خاصًّا، لوحدي، للمباشرة بالعمل.
باشرتُ العمل وأنا مشغول البال، لأنّ المطلوب أخذ صورة لشيئ لم أَره من قبل، وهو، بحسب الذين رأوه خلال العروضات السابقة، ليس عليه سوى آثار باهتة. أضف الى ذلك، عدم معرفتي بعد بالوسيلة التي ستُعتمد لإضائته، وبظروف العمل. وبالفعل فقد أتت الصعوبات كبيرة جدًّا.
في اليوم الأوّل من العرض، الموافق 25 أيار، قمتُ بتشييد سقالة أمام المذبح حيث كانت الذخيرة المقدّسة معروضة، ووضعتُ آلة التصوير التي كانت بقياس 50x60 سنتم. لكنّ عائقًا كبيرًا برز أمامي، تَمثَّل في طريقة إنارة الكفن المقدَّس: لقد كان مصباحان كهربائيّان مقابل المذبح، وُضع كلٌّ منهما على زاوية من زوايا السقالة، مركِّزًا نوره على نقطة محدّدة، ما جعل إنارة سطح الكفن غير متوازنة.
حاولتُ معالجة هذا العائق، فوضعتُ قطعتين من الزجاج غير المصقول أمام المصباح، كي أحصل على إنارة متوازنة وأكثر انتشارًا، ولكنّ الحرارة الناتجة عن المصباحين (الأوّل بقوّة 1000 كانديلا(1) والثاني بقوّة 950) جعلَت الزجاج ينكسر بعد خمس دقائق من بدء العملية. وبما أنّه كان يجب فتح أبواب الكنيسة أمام جمهور فقد صبره، اضطررت إلى تأجيل العمل.
أثناء ذلك، تَمَّ تثبيت زجاجة غير مصقولة أمام كلّ مصباح، على مسافة 1.95 مترًا، لتلافي الكسر، وكَرَّرتُ المحاولة في 28 أيار، الساعة 9.32 مساءً. لكنّ صعوبات جديدة برزت، هذه المرّة أيضًا: طوال الأيام الثلاثة، وُضع زجاج من البلّور أمام الكفن المقدّس، لحمايته من الغبار المتصاعد، ما جعل عملي أكثر صعوبة، إذ أصبحت المصابيح وزينة الكنيسة ظاهرة على البلّور، فاضطرَّيتُ إلى الابتعاد مسافة 8 أمتار، ونقل السقالة، مع آلة التصوير.
ثمّ ظهرت صعوبة أخرى، ليست أقلّ شأنًا من الأولى، سببها مصدر الإنارة المسلّط على الكفن، إذ يجب على النور أن يدوم مدّة طويلة، ويكون ثابتًا ومتواصلاً. وقد نلت مبتغاي، بفضل العون الفعّال الذي قدّمه لي، بكل طيبة خاطر، الشخص المسؤول عن هذه الخدمة. لكنّ الأمر المزعج حصل مع المصباحين اللذين يغذّيهما التيار: بما أنّهما من مصدرين مختلفين، لم يكن لديهما القوّة ذاتها، كما سبق وذكرت، إذ كانت قوّة الأوّل 1000 كانديلا والثاني 950، ما جعل العيب يبدو عند معاينة الصفائح الفوتوغرافية.
قام الكاتب العدل في تورينو، جيوسيبي كانتو Giuseppe Cantu، بتدوين جميع هذه الأمور في سجلّه، مضيفًا عليها موافقة الشهود؛ كما تحدَّثت عنها بعض المنشورات.
قمتُ بمحاولتين، مستعملاً صفائح بمقياس 50x60 سنتم: الأولى مدّتها 14 دقيقة، والثانية 20 دقيقة؛ واستعملتُ عدسة فويتلاندر Voigtlander ، وفتحة الحاجز diaphragme 2ملم؛ ووضعتُ فيلترًا ذا لون مائل الى الاصفرار.
أمّا الصفائح، فكانت من النوع المتساوي الألوان orthochromatique من إنتاج شركة إدوارد Edward ، ومحلول التحميض من أوكسالات الحديد Oxalate ferreux، مُحضَّر بالطريقة العادية، دون إضافة أيّ مواد كيمائيّة خاصّة بإمكانها تشويه النتيجة الطبيعيّة العاديّة لعملي، بطريقة أو بأخرى.
لقد شعرتُ بتأثر بالغ، وأنا منصبٌّ على عملي في الغرفة المظلمة، أثناء عمليّة التحميض، لَمَّا شاهدتُ الوجه المقدّس يظهر على الصفيحة بكلّ وضوح، لدرجة أنّني دُهشتُ وسُررتُ، إذ تَيقَّنتُ، منذ تلك اللحظة، بأن عملي أعطى نتيجة جيدة. بعدها، قمتُ بتثبيت الصورة على الصفيحة بواسطة حامض كبريت الصود hyposulfite de soude.
هذا، وكما كتبتُ، لا أَدَّعي أبدًا بأنّني اخترعتُ طريقة خاصّة، ولم ألجأ إلى أيّ حيلة كما أراد البعض أن يصوِّره. لكنّ خبرتي الطويلة هي التي ساعدتني، ربّما، مع أنّني لستُ سوى هاوٍ، أَقوم بتصوير بعض الرسومات والأشكال الملوّنة، موجود معظمها في أماكن قليلة الإنارة، وتتطلّب وِضعة طويلة الأمد.
يمكنني أن أؤكّد بشرفي بأنّ، لا الصفائح السلبيّة، أي الأصليّة، ولا الصفائح اللاحقة التي استُعملت لتظهير الصور الإيجابيّة، قد خضعَت لأيّ شكل من أشكال الرتوش. ودعمًا لهذا التصريح الجازم، باستطاعتي إبراز شهادة العديد من الشخصيّات الذين سنحت لهم الفرصة لمعاينة الصفائح الأصليّة، في اليوم الذي تَلى عمليّة التصوير، بعدما أبدوا اهتمامًا ملحوظًا بعملي هذا.
لقد قيل أيضًا إنّ عمليّة التصوير تَمَّت بواسطة استعمال الشفافية par transparence، لكنّ هذا الاعتراض في غير محلّه، إذ يَعلم الجميع بأنّ الكفن المقدّس مخيط على بطانة من الحرير الأحمر، وُضعت بسبب الحوادث والأوضاع السيئة التي عانى منها على مرّ الزمن، ما يمنع رؤية أي شيء من خلال الشفافيّة.
ولتفسير جميع هذه الأمور، مهما كانت طريقة التفسير، عزا بعضهم النتيجة الإيجابيّة على الصفيحة الفوتوغرافيّة إلى إطالة مدّة التعريض surexposition، سببها عامِل كيميائي غير متوقَّع أو طريقة جدّ خاصّة، خلال عمليّة التحميض.
إذا وضعنا جانبًا ما قلته عن الطريقة الطبيعيّة التي استعملتها لتحميض الصفائح الفوتوغرافيّة الأصليّة، فإنّ الإعتراض القائل بإطالة مدّة الوِضعة تُكذِّبه بوضوح الصورة الأولى الأصليّة التي التقطتها خلال الفترة التجريبيّة، والتي أُرسل لكم نسخة سلبيّة عنها. نرى في هذه الصورة، بالإضافة إلى الكفن المقدّس، الإطار، وقسمًا من المذبح حيث كانت الذخيرة المقدّسة معروضة. ومن الواضح أنّه، لو طالت مدّة الوِضعة على الصفيحة، لظَهَر الملاكان المتواجدان على الجانبين بشكل "إيجابي" كما حصل بالنسبة للكفن المقدّس، أي باللون الأبيض، فيتحوّل إلى اللون الأسود بعد إجراء السحب على الورق. وليس من الممكن أن ينعكس مفعول إطالة مدّة الوِضعة فقط على جزءٍ من الصفيحة الفوتوغرافيّة.
إنّ بعض الخبراء في كيمياء الفنّ الفوتوغرافي قد توصّلوا إلى استنتاج مدّة الوِضعة دون أن يكلِّفوا أنفسهم، للتأكد من نتيجتهم هذه، معرفة قوّة الإنارة المتاحة، ونوعيّة العدسة، وفتحة الحاجز الذي استعملته، وما إذا تمّ ذلك بوجود الفيلتر الأصفر أو لا، وما هي نوعيّة الصفائح، وبالأخصّ درجة حساسيّتها، وما كانت الصعوبات المحدّدة التي واجهتها للوصول إلى هدفي الذي كان تصوير الكفن المقدّس.
هذه هي، سيّدي، بكل بساطة وصراحة، الطريقة التي استعملتها لتنفيذ هذا العمل الهامّ، وقد عرضتها أمامكم ببضع كلمات.
إنّي آمل بأنّ أقوالي الصريحة هذه سوف تنجح في دحض جميع الفرضيّات التي أُطلقَت بشأني، والتي نجحتم في محاربتها، مع العلماء الآخرين، بتقديمكم الحجج الدامغة، والبراهين التي أثبتت عدم وجودها، وقد دافعتم، بكلّ شجاعة، عن النزاهة التي تحلَّيت بها أثناء تنفيذ هذا العمل الفوتوغرافي، بعدما شُكِّك بها، بكلّ خفّة، من قبل شخصيّات كان الأجدى بهم، نظرًا لمراكزهم، أن يكونوا أكثر انتباهًا في إطلاق أحكامهم.
إنّ أفضل جائزة عن عملي هذا هي في رؤيتي للنجاح الذي حَقَّقه؛ وأكثر من ذلك، بأنّه فتحَ باب النقاشات الهامّة حول ذخيرتنا المقدّسة.

* نقله الى العربية، فارس حبيب ملكي عن النصّ الفرنسي الأصلي الصادر في كتاب:
La photographie du Saint Suaire de Turin, éd. Oudin, Paris, 1907, p. 17-21

1- كانديلا Candela: وحدة مقياس قوة الإنارة، وهي المعروفة عندنا بـ"الشمعة".

|


جميع الحقوق محفوظة للمهندس فارس حبيب ملكي ©
اّخر الاخبار | سؤال و جواب | اتصل بنا | من نحن | الصفحة الرئيسية
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|