اتصل بنا | من نحن | الصفحة الرئيسية
2009 | 2010 | 2011 | 2012 | 2013 | 2014 | 2015 | 2016

إطـلاق  الـمـوقـــع  الـجـديــد
نيسان 2009
  

فارس حبيب ملكي يعرّف الحضور على الموقع الجديد

يوم الأحد الواقع فيه 15 آذار العام 2009، في كنيسة القدّيس انطونيوس البادواني- بعبدات (لبنان) تمّ الاحتفال بإطلاق هذا الموقع المتخصّص عن كفن المسيح، والأوّل من نوعه باللغة العربيّة.
حضر الاحتفال بعض الأصدقاء، بالإضافة إلى الأبوين الكبوشيين، فؤاد زياده، راعي الكنيسة، وجاك قبوعه، معاونه.
بدأ الأب فؤاد زياده الكلام، مرحبًا بالحضور، ثمّ أعطى الحديث إلى ناشر الموقع، المهندس فارس حبيب ملكي، الذي روى اختباره مع كفن المسيح، منذ أكثر من ثلاثين سنة، شاكرًا الذين عاونوه في تحقيق هذا الموقع، مخصّصًا بالذكر الأستاذ غسان جورج، مصمّم الموقع ومشغله، داعيًا إيّاه إلى الكلام عن عمله.
بدأ الأستاذ جورج بالكلام، مهنئًا ناشر الموقع على هذا الإنجاز، وشاكرًا، لأنّ العمل سار على خير ما يرام، وكانت الصعوبات التقنيّة تذلّل بفضل العناية الإلهيّة.
ثمّ عاد ناشر الموقع إلى الكلام، مقدمًا عرضًا موجزًا للفصول المكوّنة لهذا الموقع، بالصورة المعروضة على الشاشة الكبيرة.
في الختام، جرى الحوار مع الحضور، وقدّم الأستاذ شارل عازار شرحًا مصورًا ذكيًا عن الفرق بين الآلهة المتعدّدة في العالم، بدءًا من فرعون مصر، وصولاً إلى يسوع المسيح، الإله الحقّ، الذي نرى وجهه على كفن تورينو.
ختم الأب فؤاد زياده اللقاء، داعيًا الحضور إلى الصلاة على نيّة نجاح هذا المشروع.

 

صورة وجه المسيح في كنيسة القدّيس أنطونيوس البادواني- بعبدات (لبنان)

إضـــافـــــات
نيسان 2009

ما أن تمّ إطلاق الموقع حتّى برزت الحاجة إلى إضافة بعض التعليقات على الصور، تسهيلاً لفهمها، وبعض الروابط links تسهيلاً للبحث في داخل الموقع، والصفحات التالية:
- رسالة ثيوذورس كومنينس في فصل "وثائق"
- وجه الربّ في الكتاب المقدّس في فصل "بيبليات وتأويلات"
- معنى الصليب في العهد الجديد في فصل "بيبليات وتأويلات"
- الصفحة التي تلي "اتصل بنا"
- مقاييس قماشة الكفن ورجل الكفن في فصل "أبحاث ودراسات"
- عمر المسيح يسوع في فصل "أبحاث ودراسات"
- الصلب في التاريخ وعلم الآثار في فصل "أبحاث ودراسات"
- تقاليد اليهود في دفن موتاهم في فصل "أبحاث ودراسات"
- رسالة البابا بولس السادس في فصل "وثائق"

 

عرض الـكـفـن للعمــوم في العــام 2010
أيلول 2009

أُعلنت رسميًا المدّة التي سيتمّ فيها عرض كفن المسيح للعموم في تورينو، وهي ما بين 10 نيسان و 23 أيار من العام 2010، كما صدر الملصق الخاصّ بالمناسبة.
سيتمكّن الزائرون من مشاهدة الكفن في حلّته الجديدة، للمرّة الأولى، بعد عمليّة الترميم التي جرت العام 2002، حين أزيلت البطانة القديمة، المسمّاة "نسيج هولنده"، مع الرقع التي وضعتها الراهبات الكلاريّات في العام 1534، وتمّ خياطة بطانة جديدة، بطريقة محترفة، أضفت على نسيج الكفن مظهرًا جميلاً.
كان من المقرّر، وفق ما أعلنه البابا يوحنا بولس الثاني الراحل، إثر السنة اليوبيليّة في العام 2000، حين تمّ عرض الكفن للجمهور في تورينو، بأنّ العرض القادم سوف يجري أثناء اليوبيل القادم، أي في العام 2025. لكنّ البابا بنديكتس السادس عشر أعطى الإذن لعرض استثنائي العام 2010، تلبية لطلب رئيس أساقفة تورينو، الكردينال پوليتو، بصفته الحافظ البابوي للكفن، الذي زاره مع مجموعة من أبناء أبرشيته، في 2 حزيران 2008، طالبين منه الاستجابة لرغبات الناس التواقين لمشاهدة الكفن، والذين ربّما لن يكونوا على قيد الحياة في العام 2025. 

 

وثيقة جديدة عن فرسان الهيكل وعلاقتهم بكفن تورينو
أيلول 2009

نشرت صحيفة الأوسرفاتوري رومانو، الناطقة باسم الڤاتيكان، في عددها الصادر في 6 نيسان 2009، خبرًا عن اكتشاف وثيقة جديدة تلقي الضوء على مسيرة الكفن الغامضة، الممتدة من العام 1204، حين اختفى من القسطنطينية، حتّى ظهوره في ليراي، العام 1355.
تعود الوثيقة إلى العام 1287، وتروي الاختبار الذي خضع له المدعو أرنو ساباتييه Arnaud Sabatier
في مسيرة تنشئته على دخول منظمة فرسان الهيكل، حيث يقول بأنه اقتيد أمام "قطعة طويلة من الكتّان، عليها شكل إنسان، وطُلب منه تقديم الإكرام، وتقبيل الرٍجلين ثلاث مرّات". وهذا يدلّ على وجود الكفن بين أيدي الفرسان في هذه الفترة.
السيّدة بربارا فريل Barbara Frale
الباحثة في تاريخ فرسان الهيكل، في الأرشيف السرّي للڤاتيكان، هي التي كشفت النقاب عن هذه الوثيقة.

 

تفريغ كهربـائي أم تفاعل مـايـار؟
أيلول 2009

تتركّز أبحاث العلماء، في هذه الأيّام، على اكتشاف الطريقة العلميّة، لا العجائبيّة، لانتقال آثار الجسم الميت، مع بقع الدم، إلى نسيج الكفن. هناك عدّة نظريّات لشرح هذا الانتقال، متداولة منذ عشرات السنين، لكنّ العلماء استبعدوا بعضها بشكل نهائي، مثل النظريّة البخاريّة التي أطلقها العالم الفرنسيّ پول ڨينيون، القائمة على التفاعل الكيميائي بين الطيوب الموضوعة على الجسم والعرق الخارج منه، ما أنتج بخارًا ترك أثرًا غامقًا على نسيج الكفن. تبقى نظريتان صامدتان أمام النقد العلمي والموضوعي، لأنّهما تعطيان مظهر الحريق السطحي الخفيف البادي على نسيج الكفن. الأولى، نظريّة التفريغ الكهربائي Corona discharge
القائمة على تفريغ الجسم الموجود داخل الكفن، شحنة كهربائيّة (نور القيامة!) كبيرة الشدّة ولمدّة قصيرة جدًّا؛ والثانية، نظريّة تفاعل مايار Maillard reaction ، القائمة على تفاعل كيميائي، لا بخاري، بين إفرازات الجسم الميت ومحيطه (الطيوب، مناخ القبر، الحرارة ...). نتابع الأبحاث عن كثب، وسنخبركم بكلّ جديد.

 

إستمرار اللغز حول فحص الكربون 14
أيلول 2009

يستمرّ اللغز حول فحص الكربون 14 الذي أجري على كفن تورينو في العام 1988. فمع أنّ التاريخ الذي أعطاه هذا الفحص يعيد صناعة الكفن إلى القرن الرابع عشر، لكنّ المجتمع العلمي المتخصّص، والمتابع للأبحاث، رفض هذه النتيجة، مستندًا إلى الدلائل العديدة، التاريخيّة والعلميّة، التي تشير إلى وجود الكفن قبل هذا التاريخ. لذلك، يحاول العلماء معرفة السبب الذي كان وراء هذا التاريخ الخاطئ. وما يتمّ تداوله حاليًا، هو إمكانيّة وجود قطعة قماش صغيرة، شبيهة جدًّا بنسيج الكفن، أضيفت في القرن الرابع عشر، بطريقة محترفة، يصعب ملاحظتها بالعين المجرّدة، في المكان الذي اقتطعت منه العيّنة التي خضعت لتحليل الكربون 14. وإن لاقى هذا التفسير الموثّق والمدروس حماسًا لدى بعض العلماء، مثل العالمان الأميركيان جو مارينو وسو بنفورد، لاقى فتورًا عند البعض الآخر، مثل العالم الإيطالي جيوليو فانتي. ونحن نتوق إلى الإجماع المطلوب.

 

موقع رسمي لكفن تورينو www.sindone.org
كانون الأوّل 2009

أطلقت الكنيسة الكاثوليكيّة في تورينو، برعاية رئيس أساقفتها، الكردينال سيڨيرينو پوليتو، الموقع الرسمي الجديد لكفن تورينو. بالإمكان تصفح الموقع بلغات خمس: الإيطالية والإنكليزية والإسبانية والألمانية والروسية، وربما تأتي لغات أخرى، لاحقًا.
يحتوي الموقع على المعلومات الأساسيّة المتعلّقة بتاريخ الكفن والأبحاث العلميّة والأخبار المتفرقة، بالإضافة إلى آخر المعلومات عن العرض العلني الذي سيبدأ في 10 نيسان العام 2010 وينتهي في 23 أيار من السنة نفسها، حيث سيحتفل البابا بنديكتس السادس عشر بالذبيحة الإلهيّة، في ساحة الكاتدرائية، الأحد الواقع فيه 2 أيار، في حين يؤم تورينو، للمناسبة، ملايين الزوار الوافدين من أقطار الدنيا الأربعة.
هناك أيضًا إمكانية الحجز الالزامي للقيام بزيارة كاتدرائية تورينو، ومشاهدة الكفن عن قرب، لمدّة من الزمن لن تتعدّى الربع ساعة.
سيقوم صاحب هذا الموقع بزيارة إيطاليا، ما بين 5 نيسان و 12 منه، وسيكون في تورينو يومي الاثنين والثلاثاء، في 12 و 13 نيسان، ويسرّه لقاء الأصدقاء، بخاصّة الذين يتكلّمون العربيّة، لشرح معنى الآثار على قماشة الكفن، وتقديم آخر الأبحاث العلميّة والتاريخيّة.

 

برنــامج زيارة البـابـا بنديكتس السادس عشر إلى تورينو
كانون الأوّل 2009

كشف رئيس أساقفة تورينو، الكردينال سيڨيرينو پوليتو، عن برنامج زيارة البابا بنديكتس السادس عشر إلى تورينو، يوم الأحد الواقع فيه 2 أيار العام 2010، وفاءً للوعد الذي قطعه أمام أهالي تورينو الذين زاروه في 2 حزيران العام 2009.
يبدأ البابا جولته في كاتدرائية تورينو، حيث يمضي فترة تأمّل أمام الكفن المقدّس، لينتقل بعدها إلى إقامة الذبيحة الإلهيّة في ساحة الكاتدرائيّة، بمشاركة جميع الزوّار، يليها التبشير الملائكي.
في فترة بعد الظهر، يلتقي البابا الشبيبة في مقام "الوجه المقدّس" ثمّ يعرّج نحو "بيت العناية الإلهيّة" أو بيت القدّيس جوزف كوتولينغو للفقراء والمشرّدين، حيث يلتقي القاطنين فيه، ويعلن رسالة رجاء إلى جميع سكّان المدينة، ليساعدهم على التغلّب على الأزمة الاقتصادية التي تعصف بهذه المدينة الصناعيّة الرائدة.
ثمّ يشرح الكردينال معنى الشعار الوارد على الإعلان الخاصّ بالعرض العلني الذي يقول: "آلام المسيح تجسيد لآلام البشر" وأنّ آلام المسيح تفدي آلام البشر، فنعطي رسالة رجاء وثقة إلى جميع المتألمين في جسدهم، وروحهم وعائلاتهم كي ينظروا إلى المسيح فيجدوا فيه الرجاء والراحة والثقة.

 

تفنيد مزاعم الدكتور لويجي غارلاسكيللي
كانون الأوّل 2009

يقوم علماء الكفن بتفنيد المزاعم التي أطلقها الدكتور لويجي غارلاسكيللي، أستاذ الكيمياء العضويّة في جامعة پاڨيا (إيطاليا)، وعضو الجمعيّة الإيطاليّة للتحقيق في ادعاءات الخوارق (CICAP ) ، المعروفة بتوجهاتها الإلحاديّة. يقول العالم المذكور بأنّه استطاع تقليد الآثار الموجودة على كفن تورينو، والحصول على صورة طبق الأصل له. لذلك، لم يعد كفن المسيح المحفوظ في تورينو فريد من نوعه، وباستطاعة أيًّا كان صناعة كفن شبيه له. وقد قدّم العالم المذكور أعماله، الممولة من الجمعيّة الإلحاديّة، في مؤتمر صحفيّ روّجت له الآلة العاملة في تشويه وتدمير أيّ أمر له علاقة بالمسيح يسوع.
وبالرغم من أنّ النتيجة التي توصّل إليها الدكتور غارلاسكيللي لا بأس بها، وتعتبر الأفضل حتّى اليوم، لكنّ علماء الكفن، بعد دراسة الصورة التي قدّمها، لاحظوا الفرق الشاسع بينها وبين كفن تورينو الأصلي. للمزيد، راجع "نقد غارلاسكيللي" في فصل "أبحاث ودراسات".

 

تحميل صفحــات جديدة
كانون الأوّل 2009

طوال هذه السنة، تمّ إضافة صفحات جديدة على الموقع هي التالية:

- في فصل "أبحاث ودراسات"
    * معالجة الكفن المقدّس بواسطة تقنية التصوير البارز
    * الأعجوبة التي حصلت مع جوزفين وولام بشفاعة الكفن المقدّس
    * نقد غارلاسكيللي
    * كفن تورينو في العام 2002 : الحلّة الجديدة
   * مسيرة فحص الكربون 14 وكفن تورينو
   * عروضات الكفن في شامبيري
   * عروضات الكفن في ليراي
   * تأريخ كفن تورينو بالوسائل العلميّة
   * الصلب كما كان يجري في معسكرات الاعتقال النازيّة

- في فصل "وثائق"
    * تقرير بيلاطس البنطي عن يسوع الناصري

- في فصل "توابع آلام المسيح"
    * قميص أرجانتوي

- في فصل "مراجع ومرجعيات"
   * سيرة حياة السندونولوغ الفرنسي ونفريد فورمولينغ
    * سيرة حياة السندونولوغ المصري الأب ميلاد زخاري اللعازري
    * فريق الكربون 14 الأوّل
    * فريق الكربون 14 الثاني
    * المكتبة
    * مواقع متّصلة
    * سيرة حياة السندونولوغ الإيطالي ألدو غويرّيسكي



2009 | 2010 | 2011 | 2012 | 2013 | 2014 | 2015 | 2016

 

|


جميع الحقوق محفوظة للمهندس فارس حبيب ملكي ©
اّخر الاخبار | سؤال و جواب | اتصل بنا | من نحن | الصفحة الرئيسية
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|