اتصل بنا | من نحن | الصفحة الرئيسية

الصلب في التاريخ وعلم الآثار

فارس حبيب ملكي

في التاريخ

من المرجّح أن يكون الصلب قد بدأ في بلاد فارس حيث يروي المؤرّخ اليوناني هيرودوتس (484-425 ق. م.) صلب ثلاثة آلاف بابلي من قبل داريوس الأوّل (522-486 ق. م.) ملك فارس. من هناك، تعرّف عليه الاغريق، فاستعمله الإسكندر المقدوني الكبير (356-323 ق. م.) ضدّ الناجين من حصار صور في لبنان. ثمّ اعتمده القرطاجيون، ونقله الرومانيّون عنهم .

لدى الرومانيين، كان الصلب مخصّصًا للطبقات الدنيا، مثل العبيد واللصوص  والغرباء... والصلب هو الاكثر قساوة بين العقوبات المعتمدة، يليه الحرق، ثمّ قطع الرأس، فالرمي للحيوانات المفترسة. بعد ثورة سبارتاكوس، صَلب كراسوس (115-53 ق. م.)، أحد حكام روما الثلاثة، ستة آلاف أسير على الطريق بين روما وكاپوا. واستنادًا إلى المؤرّخ اليهودي فلافيوس يوسيفوس (37-100 ب. م.) فإنّ القائد الرومانيّ تيطس (39–81) كان يقوم بصلب خمسمائة يهودي في اليوم الواحد، أبّان حصار أورشليم في العام 70 (1):
"أُلقي القبض على يهوديّ في أثناء غارة، فصلبه تيطس مواجهًا للسور، لأنّ الآخرين سيفزعون من هذا المنظر... وحين كانوا (اليهود) على وشك السقوط (في أيدي الرومان)، كانوا يُجبَرون على الدفاع عن أنفسهم. وبعد المعركة يفوت أوان طلب العفو، فيُجلَدون، ويَخضعون قبل الموت إلى جميع أنواع التعذيب، ثمّ يُصلبون مواجهةً للسور. لا شكّ أنّ آلامهم أثارت الشفقة في نفس تيطس. ولكن، بما أنّ عددهم كان كبيرًا جدًّا، وقد بلغ حتى الخمسمئة في كلّ يوم، ومن الخطر إطلاق سراحهم أو الاحتفاظ بهم، ترك جنوده يتصرَّفون كما يشاؤون، خصوصًا وأنّه أَمِلَ بأنَّ مشهد الصلبان الرهيب سيحثّ المحاصرين على الاستسلام. وجعل الجنود يهينون الأسرى من شدّة غضبهم وحقدهم، فيصلبون كلّ واحد في وضعيّة مختلفة. وبسبب العدد الكبير، لم يبقَ أماكن للصلبان، ولا صلبان للأجساد".
كانت الألسن تتداول أخبار المصلوبين، فتناولَها المؤرّخون الرومان في أعمالهم، والأدباء في مسرحيّاتهم (كان يقوم بدور الضحيّة مجرم حقيقيّ يُصلَب في آخر المسرحيّة)، أمثال تيطُس ليفيوس (59 ق.م.-17 م)Tite-Live
، وتاقيطس (55-120) Tacitus ، وبلاوتوس (254 ق.م.– 184 ق.م.) Plaute ، وشيشرون (106ق.م.–43 ق.م.)Ciceron الذي هاله شناعة الصليب وفظاعته، فكتب في أحد مؤلفاته(2):
"لو هَدَّدونا بالموت، فَلنَمُت أحرارًا على الأقلّ. أجل، فليبتعد الجلاّد والحِجاب على الرأس وحتّى ذكرُ الصليب، لا عن الرومانيّين وحسب، بل عن أفكارهم وعيونهم وآذانهم. لأنّ في هذه العذابات، ليست مسألة الإعدام هي التي لا تليق بمواطن رومانيّ وبإنسانٍ حرّ، بل طبيعتها والانتظار فيها وحتّى اسمها".

القديس أوغسطينس، الذي علم بعمليات الصلب الرومانية، قال: "ما من موت عنيف أرهب من الموت على الصليب".

ومع أنّ الصلب توقّف في الغرب، خلال القرن الرابع، بأمر من الإمبراطور قسطنطين، فقد مورِس، بين الفينة والأخرى، بخاصّة، في الشرق. يذكر التاريخ تعذيب الحلاَّج وصلبه سنة 922 ، ويروي صلاح الدين السيوطي(3) في كتابه "المَرْج النَّضِر والأَرَج العَطِر" قصّة صلب عبد تركيّ، في دمشق، سنة 1247.

 

في علم الآثار

يحفل علم الآثار، في العصر الحديث، باكتشافاتٍ هامة، ساهمت في تنوير العلماء والباحثين، حول تفاصيل عمليّة الصلب. ففي سنة 1940، تمّ اكتشاف لوحة من المرمر، في مدينة بوتسوالي Pozzuoli الواقعة جنوبيّ إيطاليا، تعود إلى القرن الأوّل، قبل الميلاد، حُفرت عليها قواعد عمليّة الصلب، مع واجبات "متعهّد الصلب" وعمّاله وأجورهم ومعدّاتهم و... أُطلق عليها تسمية Tabula Puteolana . تلاها، عام 1965، إكتشاف لوحةٍ أُخرى، في مدنية كومو Como الواقعة شماليّ إيطاليا، أُطلق عليها تسمية Tabula Cumana . ثمّ عُثر، لاحقًا، على مخربشات graffitis تمثّل الصلب، في عدّة مدنٍ إيطاليّة، في بوتسوالي ذاتها، وفي بومباي Pompei ، يعود تاريخها إلى القرن الميلادي الأوّل.
وفي سنة 1968، عُثر، بالقرب من أورشليم، على بقايا رجل في العقد الثالث من العمر، يُدعى يوحنان بن حزقيال، تبيَّن أنّه مات صلبًا، في الفترة التي سبقت احتلال أورشليم في العام 70م. وبالإضافة إلى هذه البقايا، كانت هناك قطعٌ من خشب الصليب، ومسمارٌ طويلٌ استُعمل في صلبه. وقد استطاع العلماء، من خلال معاينتهم آثار احتكاك المسامير باليدين والرجلين، أَن يكوِّنوا صورةً عن وِضعَة جسم المصلوب، على الصليب، مكتشفين بذلك بعض التفاصيل الهامّة في عمليّة الصلب. وتجدر الإشارة، أيضًا، إلى شهادات العديد من الناجين من مخيّمات الموت الهتلريّة في أَوشفيتز Auschwitz
وداخاو Dachau ، حيث كانت تجري عمليّة صلب بعض المعتقَلين.

كان الصليب مكونًا من عدة اقسام:
- عارضة عمودية stipes crucis
  طولها عادة متران crux humilis  لكن كان بامكانها أن تتعدى هذا الطول أحيانًا crux sublimis تكون ثابتة في مكان الصلب
- عارضة أفقية Patibulum
يحملها المحكوم عليه ويمشي بها من المحكمة إلى مكان تنفيذ الحكم.
- كرسي الجلوس Sedile
وهي نتوءة أفقية كانت تضاف أحيانًا كي يجلس المحكوم عليها لإطالة عذابه.
- كرسي القدمين Suppedaneum
وهي لوحة أفقية أو عرضية لوضع القدمين.
- رقعة الحكم Titulus
 حيث يكتب عليها اسم المحكوم عليه وجريمته.

كان هناك نوعان للتثبيت على الصليب: التسمير أو الربط بالحبال، وكان النوع الأوّل هو الأكثر استعمالاً. وبسبب طرطليانس (القرن الثالث) الذي كتب: "وحده صلب بهذه الطريقة المميزة"، كانت الرسوم المسيحية غالبًا ما تظهر المسيح بين مصلوبين مربوطين.

أمّا اليهود، فكانوا يستعملون الرجم حتى الموت؛ وفي بعض الأحيان كانوا يعلّقون المرجوم على شجرة: "وإذا كانت على إنسان خطيئة تستوجب الموت، فقتل وعلّقته على شجرة، فلا تبت جثته على الشجرة، بل في ذلك اليوم تدفنه، لأنّ المعلّق لعنة من الله (سفر تثنية الاشتراع 21 : 22-23)
وهذا ما حصل مع الربّ يسوع،  ويذكرنا به بولس: "إنّ المسيح افتدانا من لعنة الشريعة إذ صار لعنة لأجلنا، فقد ورد في الكتاب: ملعون من علّق على الخشبة. ذلك كيما تصير بركة إبراهيم إلى الوثنيين في المسيح يسوع فننال بالإيمان الروح الموعود به" (غلاطية 3 : 13-14)
 

الحواشي:
1- راجع: الصَّليب والصَّلب قبل الميلاد وبعده، الأب سامي حلاّق اليسوعيّ، موسوعة المعرفة المسيحيّة، سلسلة قضايا، الرقم 5، دار المشرق، 1995، صفحة 10.
2- المرجع السابق، الصفحة 15.
3- عاش في القرن الرابع عشر، وهو غير عبد الرحمن السّيوطي، العلاّمة الشهير، الذي عاش في القرن الخامس عشر، وربّما كان جَدَّه.
    

|


جميع الحقوق محفوظة للمهندس فارس حبيب ملكي ©
اّخر الاخبار | سؤال و جواب | اتصل بنا | من نحن | الصفحة الرئيسية
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|